الهلال والحلقي يلتقيان وفد اتحاد الفنانين العرب: المشروع النهضوي القومي العربي بدأ يتجدد بفضل صمود سورية شعباً وجيشاً
 

التقى الأمين القطري المساعد للحزب الرفيق المهندس هلال الهلال، أمس في مقر القيادة رئيس اتحاد الفنانين العرب مسعد فوده وأعضاء الاتحاد المشاركين في احتفال عيد الفنانين، وأكد أن المشروع الصهيوأمريكي التكفيري المدعوم من المشروع الرجعي العربي لا يستهدف دولاً عربية بحد ذاتها، بل يستهدف الأمة العربية كلها، وأن المشروع النهضوي القومي العربي، الذي دعا إليه حزب البعث منذ تأسيسه، هو السبيل الوحيد لمواجهته، وهذا المشروع بدأ يتجدد اليوم مع المطالبات والدعوات لتبنيه، والسبب يعود إلى الصمود الأسطوري للشعب السوري وجيشه وقائده.

 

 


وأضاف الرفيق الهلال: إن الدور الملقى على عاتق الاتحاد والهيئات والمنظمات العربية العاملة في الحقل الثقافي كبير لجهة خلق وتكوين وعي قومي عربي مقاوم لدى أعضائها والشارع العربي إزاء مختلف المشاريع والمخططات الاستعمارية والامبريالية والتكفيرية الرامية للنيل من منطقتنا العربية بشكل عام وتراثنا وإرثنا الحضاري بشكل خاص، وأن يكون لهذه الهيئات والمنظمات موقف موحّد منها ومقاومتها بمختلف الطرق والوسائل وتعريتها أمام المحافل الدولية التي تُعنى بالشأن الثقافي.
وقال الأمين القطري المساعد: إننا في قيادة حزب البعث، هذا الحزب العريق الذي كان ومازال مؤمناً بأهمية العمل العربي المشترك، والتي تجسّد الاتحادات والمنظمات والهيئات العربية أحد أشكاله، نقدّر عالياً زيارتكم لسورية ووقوفكم معها ضد الحرب التي تُشن عليها منذ خمسة أعوام، ومشاركتكم لنقابة الفنانين احتفالها، خير دليل على أننا لسنا وحدنا في هذه المواجهة، بل هناك من يشاطرنا رأينا ومواقفنا.
ونقل الأمين القطري المساعد لأعضاء الوفد محبة وتحيات السيد الرئيس بشار الأسد وتمنياته لهم بالنجاح والتوفيق، منوّهاً إلى ضرورة أن يقوم الاتحاد، وهو من الاتحادات العريقة والمؤثرة وسورية أحد أعضائه الفاعلين، بمضاعفة جهوده، ولاسيما أن منطقتنا العربية تمر اليوم بظروف صعبة واستثنائية بسبب ما تواجهه من مخططات استعمارية تهدف للنيل منها وتقسيمها تحت مسميات وذرائع زائفة، وأن يعمل على تعزيز آليات التواصل بين الأعضاء، وتطوير كفاءة ومردود الفنانين والعاملين في الحقل الفني، ونقل الصورة الحقيقية للحضارة العربية، ومحاربة كل أشكال التخلف والأمية، والقيام بحملات التوعية والتنوير لمواجهة الفكر الوهابي المتطرف المتخلف المدمّر لمختلف أشكال الحضارة، من خلال إقامة المؤتمرات والندوات والحوارات والإنتاج الفني المشترك للتعريف به وبأهدافه ومشاريعه البعيدة عن الإنسانية والحضارة.
وقال الرفيق الهلال: إننا في سورية لا نعوّل كثيراً على الحكومات العربية، بل نعول على الشعوب، والتي كانت مواقفها مختلفة عن مواقف حكوماتها، ومجيئكم اليوم، وقبلكم الكثير من الوفود والهيئات والاتحادات والمنظمات العربية،  للتضامن مع سورية خير دليل على ذلك،  داعياً إلى ضرورة أن تكون مواقف المنظمات والهيئات مكرّسة لخدمة الأمة العربية وقضاياها، وتوحيد آرائها ومواقفها تجاه مختلف القضايا المتعلقة بها، مؤكداً أن أبواب دمشق ستبقى مفتوحة لكل الشرفاء العرب مهما اشتدت عليها المؤامرات، لافتاً إلى النجاحات الكبيرة التي حققتها الدراما السورية خلال الأعوام الماضية، ومحاولة بعض الدول العربية، لأسباب سياسية، محاربتها ومنع عرضها على محطاتها، إلّا أن الحكومة، وبتوجيه كريم من الرئيس الأسد، قدّمت كل الدعم لها ولقطاع الإنتاج الدرامي.
من جانبه ذكر رئيس الاتحاد مسعد فوده أن الهدف من الزيارة مشاركة نقابة الفنانين في عيدها، وهي تأكيد على المكانة الكبيرة التي تحتلها في الاتحاد، مشيراً إلى أن الاتحاد يعتز ويفتخر بصمود الشعب السوري وقيادته وجيشه، والذي أدهش العالم، رغم التضليل الكبير الذي قام به الإعلام الغربي وإعلام الدول الشريكة في الحرب على سورية، مؤكداً أن الاتحاد سيقوم بنقل حقيقة الأحداث التي تجري في سورية إلى الشعوب العربية من خلال أعضائها في الاتحاد.
حضر اللقاء رئيس مكتب الإعداد والثقافة والإعلام الرفيق الدكتور خلف المفتاح ونقيب الفنانين زهير رمضان.

 

مسؤولية الفن تحصين المجتمع العربي من الفكر التكفيري الهدّام

وأكد رئيس مجلس الوزراء الدكتور وائل الحلقي، خلال لقائه الوفد، المسؤولية الوطنية والقومية التي تقع على عاتق الفنانين العرب لتنمية الفكر القومي وتعزيز الانتماء وتحصين المجتمع العربي من الفكر التكفيري الهدّام وإعادة إحياء القيم العربية الأصيلة كحب العمل والإبداع والتضحية من أجل الوطن، وأشار إلى دور الفنانين في مد جسور التآخي مع شعوب العالم وفضح طبيعة المؤامرات التي تتعرض لها الأمة العربية والمشاريع الصهيوأمريكية المعدة للمنطقة، والتي تتمثل ببث الفوضى وعدم الاستقرار في المنطقة العربية وتقسيمها ليتسنى لهم نهب خيراتها وثرواتها.
من جهتهم عبّر الفنانون العرب عن وقوفهم وتضامنهم مع الشعب السوري وفنانيه في مواجهتهم للحرب الإرهابية التي يتصدون لها نيابة عن العالم أجمع، مؤكدين ثقتهم بأن الشعب السوري الذي أذهل العالم بصبره وتضحياته سوف يحقق النصر الكبير ويهزم الإرهاب.
وفي تصريح للصحفيين عقب اللقاء بيّن نقيب الفنانين العراقيين صباح ملاوي أن اللقاء أوضح الكثير من الأمور التفصيلية التي عرّت الصور غير الدقيقة التي تسود الإعلام الغربي، و”أصبحنا ندرك حقيقة الأمور”، لذلك من الضروري تضافر جهود الفنانين والمثقفين والإعلاميين لمواجهة هذه الهجمة الخطيرة والشرسة والتصدي لها، فيما أكد عمر عبد العزيز رئيس اتحاد النقابات الفنية في مصر، والمخرج السينمائي المصري، إصراره على تحضير عدة مسلسلات مصرية في سورية في هذا التوقيت بالتنسيق مع نقابة الفنانين والسينمائيين السوريين لإيصال رسالة أن سورية بخير ومستمرة في الحياة.

 

 

رجوع