عيد الجيش العربي السوري
الجمهورية العربية السورية نقابة الفنانين أصدرت نقابة الفنانين بيانا بمناسبة الأول من آب عيد الجيش العربي السوري جاء فيه: انه لمن دواعي السرور والفرح أن تشارك جماهير الفنانين أبناء الوطن احتفالاتهم بتأسيس جيشهم البطل الجيش العربي السوري والفرح الأكبر أن تتزامن هذه الاحتفالات وهذا الجيش وحلفائه يحققون الانتصار تلو الآخر وهم يطهرون ارض الوطن من رجس الإرهاب الذي تسلل اليه مع من سولت لهم أنفسهم وخانتهم ذاكرتهم أن يدخلوا هذه الأرض الطاهرة خلوة معتقدين انه ليس هناك من يحميها ويدافع عنها كما صور لهم مشغليهم إلا أنهم ومع أول محاولة لهم للدخول تفاجاوا بان هذه الأرض عصية على الدخول وان هناك رجال شجعان ساهرين على حمايتها وصونها بدمائهم وأرواحهم موجهين رسالتهم للعالم اجمع أن التراب السوري لا يمكن حراسته إلا بأيدي الشرفاء ولا يمكن أن يروي إلا بعرق أبنائه ودمائهم الطاهرة وليس هناك أذكى وأنقى من عرق ودماء رجال الجيش العربي السوري .لقد اثبت الجيش العربي السوري على مدى العقود الماضية انه أهلا للثقة التي منحها إياه أبناء وطنه وقيادته فكان العين الساهرة على امن الوطن والسياج المنيع الذي لم تتمكن أساطيل ودبابات وطائرات العدو من هزه أو اقتلاعه مستمدا قوته من ثقة شعبه واحتضانهم لهم وارث أجداده وشجاعة قيادته ومستمدا عنفوانه من اسم وطنه ( سورية ) ومكانتها الحضارية وارثها البطولي وكان هذا الجيش الحصن المنيع الذي تحطمت على أسواره كل المخططات والسيناريوهات العدوانية المدعومة من دول البترودولار الرجعية العربية الفاقدة لسيادتها وكرامتها والمنبوذة من شعبها وكانت عظمة هذا السور خلال الأعوام السبع من الحرب العدوانية التي فرضت على وطننا الحبيب حيث سطر أعظم الملاحم البطولية وقدم آلاف الشهداء والجرحى واستخدم اعقد الخطط العسكرية التي تدرس اليوم في المعاهد والأكاديميات العسكرية العالمية وعظمة هذا الجيش في عقيدته التي تربى عليها وطنيا في مدرسة القائد المؤسس حافظ الأسد ومدرسة الشجاعة والحكمة للسيد الرئيس بشار الأسد والهدف الأسمى له أن تبقى راية الوطن خفاقة حرة في سماء وان يبقى ترابه طاهرا .لقد كان رجال الجيش العربي السوري خلال الأعوام السبعة أكرم وأنبل الناس وفاق كرمهم الحدود وتضحياتهم فاقت المعقول ليعيش أبناء وطنهم بحرية وكرامة وليثبتوا للعالم أن الوطن لا يؤخذ ولا يعطى وهو فوق كل اعتبار وان الوطن لا يبنى إلا بعرق وتضحيات أبنائه .لقد اثبت الجيش العربي السوري انه جيش وطني وقومي فهو لا يدافع عنه وطنه فحسب بل يدافع عن الأمة العربية في وجه أشرس حرب عرفها التاريخ من خلال مواجهته للإرهاب العالمي وسيسجل التاريخ مرة أخرى فضلا لسورية على العالم الأول عندما صدرت الحضارة له والثاني عندما وقفت في وجه الشر وحاربته واليوم ونحن نستعد للاحتفال بالنصر فإننا ندعوا أبناء الوطن لبذل المزيد من الجهد والعمل لإعادة بناء وطنهم ليعود أجمل مما كان وإننا في نقابة الفنانين نعاهد رجال الجيش العربي السوري والسيد الرئيس بشار الأسد أن نبقى أوفياء لتضحياتهم وان نرتقي بعملنا إلى حجم هذه التضحيات وان نجسدها في أعمالنا الفنية. مرة أخرى الرحمة لأرواح شهدائنا الطاهرة والشفاء العاجل لجرحانا والتحية والشكر لحلفائنا في المقاومة اللبنانية وروسيا وإيران ولكل من وقف مع هذا الجيش وشعبنا والذين امتزجت دمائهم مع دماء رجال الجيش العربي السوري والتحية الأكبر للسيد الرئيس بشار الأسد والنصر القريب لوطننا وكل عام وانتم بألف خير .
رجوع