نقابة الفنانين ترد على منتقديها

بين الفينة والأخرى يطالعنا بعض الزملاء الذين نحرص كثيراً على لفظ هذا المصطلح الذي يحمل الكثير من المعاني بتصريحات لهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي أو وسائل الإعلام المختلفة أو صفحاتهم الشخصية ينتقدون فيها النقابة وإجراءاتها ويتهمونها باتهامات ما انزل الله بها من سلطان ويكيلون التهم بشخص نقيبها الفنان زهير رمضان ومجلس النقابة وهنا لا بد لنا ونحن أصحاب حق الرد على كل من انتقدنا إيضاح الآتي :

نحن مع أي نقد بناء يهدف إلى تصحيح الخلل وتقديم الرؤى والأفكار التطويرية وأبواب النقابة مفتوحة أمام الجميع ليدلو كل عضو ما في جعبته من آراء ولم نغلق آذانها عن حديث أي شخص ولكننا نغلقها عندما يصبح النقد تجريحاً وهذا ما يفعله الزملاء وللأسف .

كان هدفنا منذ إعادة تشكيل مجلس النقابة الانفتاح على كل الزملاء الوطنيين الذين لم ينسوا فضل الوطن عليهم وفضل نقابتهم واستطعنا إعادة شمل النقابة إلى حد كبير ونأمل أن تجتمع أسرة النقابة من جديد كما كانت وبدأنا باتخاذ العديد من القرارات والإجراءات التي أعادت للنقابة مكانتها الحقيقة وحافظنا على حقوقها التي ضاعت خلال الأعوام الماضية وأعدنا اعتبارها بين النقابات وفي الوسط الفني والإعلامي واليوم تنفض عنها غبار الأعوام الماضية والذي كاد يتحول إلى ثوب حقيقي يصعب نزعه والأهم استطعنا إنقاذ النقابة مالياً بعد أن كانت على حافة الهاوية واليوم بدأت تستعيد عافيتها وتؤمن حقوقها المالية وتدفع رواتب أعضائها .

بخصوص فصل بعض الزملاء من النقابة فإنه لم يتم فصل أي زميل ملتزم بقانونها وحافظ على السيادة الوطنية في ظل الهجمة الشرسة التي تشن على قطرنا الحبيب ومن حق الوطن علينا ونحن الذين تربينا فيه وأخذنا كفنانين أكثر من غيرنا أن نخلصه من نكار الجميل وممن دعوا إلى تدميره ومن حق النقابة الدفاع عن حقوقها المالية من أشخاص يريدون أخذ حقوق زملائهم الملتزمين بتسديد التزاماتهم المالية والنقابة لم تلجأ إلى هذا الخيار إلا بعد أن قطعت الأمل ممن لا يريدون تسديد التزاماتهم وبعد إبلاغهم عبر الصحف وأعطتهم فرصة العودة إلى جسم النقابة إلا أنهم رفضوا العودة وبدؤوا بالصراخ والتذمر من إجراء الفصل  وهذا الإجراء قامت به العديد من النقابات بحق أعضائها الذين اساءوا للوطن ولم يسددوا التزاماتهم المالية ولم نسمع هذا الصراخ والتهويل ممن تم فصلهم .

أما فيما يتعلق بعيد الفنانين وما قيل فيه فإن النقابة حرصت على إعادة الألق لهذا الحدث المهم بعد انقطاعه لعدة أعوام وتم تكريم عدد من الفنانين الذين يستحقون التكريم وفي الأعياد القادمة سيتم تكريم زملاء جدد علماً أن تم توجيه الدعوات لأعداد كبيرة وإن تم نسيان دعوة بعض الزملاء عن غير قصد فليسامحونا لأن المصلحة العامة أكبر من الجميع .

أما تكريمنا لبعض الزملاء من الدول العربية فهو عربون محبة لهم وتقديراً منا لمشاركتهم لنا احتفالنا وليس لأي أسباب أخرى .

وفي النهاية نؤكد لزملائنا إن النقابة وجدت لأجلهم وليس ضد مصلحتهم وأن هدفنا الأول خدمة الزملاء والارتقاء بالفن السوري بمختلف مجالاته .

 

 

                                                            زهيــــر رمضــان

رجوع